الاثنين، 3 يناير، 2011

أرصفة المطر

على أرصفتي شرع المطر يبيع نداه

وعلى وقع أمطاري شرعت تتمزق

في جوفي الآه...

في أركان مدينتي تمتد سجاجيد

المخمل

وعقود الأضواء

إني وحدي الساهر خلف النور

وخلف صباه

أتوجس شبحا يرسم في عيني

أرضا مقفرة من أي حياة

لكني أحيا بيقيني

أن النور سيأتيني

أني سأمضي بحلمي

وأضيء

أرضا لآلاف الأعوام ستؤويني

سأعود أجدد فرحي الأكبر

وأجدد حلمي بيقيني...

أن افني بقايا عمري لحلمي

أو قدري يفنيني....


حيث البدأ من جديد

غدا حين تمتطي الليالي السود

الصهوات الراحلة

سأنشر عبق الأيام في وجداني

وأبدأ من جديد