الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

أتذكرني

بعد فراق عاد يسألها عن من تكون ... ؟!!

أتذكرني

أنا بريق الشمس تحت الظلال

وشعاع تاه في عمق البحار

أنا الصهيل كما أسميتني

أنثى البراري

عشق الجمال

أنا لهيب في جوف الصحاري

أنا على الظمأ ماء زلال

أيها الباحث عني وعن معناي

ابحثْ في جوف الليالي

عن دليل

نجمة عشقت سماء

أم السماء ترجي المستحيل

أيها التائه بيني وبيني

أنا لست إلا المتناقضين

أنا لست إلا أنا وكوني

نحيا في الحياة بوجهتين

أنا الصقيع وهو الدفء

هو الفراق وأنا اللقاء


أيها الباحث في جوف الليالي

أنا الموج كدر ساعات السكون

وأنا السحاب رجف في كبد السماء

فزخ وابل زيزفون


أتذكرني ...

أيها التائه بيني وبيني

أيها الباحث في وسط الفلاة

عن أنثى تكون وجه للحياة

أيها الباحث في جوف الليالي

في أديم الترب

في دق الحصاة

عن حقيقة من أكون

أيها التائه بيني وبيني

أنا لست إلا وجهتين

وجهة بحرية شتوية

ووجهة برية لاهبة اليدين

أيها الباحث عني وعني

أنا لست إلا متناقضين

يحيا معا

أبعد ذلك تذكرتني؟!!!


ليست هناك تعليقات: